الجمعة، 15 أبريل، 2011

علماء: قمل الرأس كان موجوداً قبل 65 مليون سنة


 أكد علماء أمريكيون أن قمل الرأس كان موجوداً قبل سقوط النيزك الهائل على الأرض قبل نحو 65 مليون سنة.

ورجح الباحثون في مجلة "بايولوجي ليترس" التابعة للملكية البريطانية للعلوم أن تكون عوائل القمل من الطيور والحيوانات الثديية قد تطورت قبل سقوط هذا النيزك ونجت من الكارثة التي تسبب فيها والتي أدت إلى انقراض عدد من الحيوانات.


وقام الباحثون تحت إشراف فينسينت سميث من متحف الطبيعة في لندن بمقارنة جينات 69 من أنواع القمل الحالية ببعضها البعض وطوروا خريطة جينية لأنساب هذه الأنواع اعتماداً على الاختلافات الوراثية الموجودة بينها ثم نقحوا هذه الشجرة اعتمادا على الاكتشافات الحفرية التي عثروا عليها لعصور تاريخية معروفة.


وتبين للعلماء أن هذه الشجرة تفرعت بشكل واضح قبل وقت طويل من العصر الطباشيري الذي انقرضت فيه الديناصورات بسبب تداعيات سقوط النيزك الهائل على الأرض حسبما يعتقد العلماء حتى الآن.


وتجيد حشرة القمل التكيف مع عائلها. فبينما كانت هناك قبل أكثر من 100 مليون سنة أربعة مجموعات رئيسية من هذه الحشرة فإن الكثير من أجداد عائلها ومن بينها الطيور والحيوانات الثديية تطورت هي أيضا على الأرجح ونجت من كارثة النيزك الهائل.
وكانت الآثار الحفرية القليلة التي عثر عليها العلماء تشير إلى أن تطور الثدييات والطيور لم ينشط بقوة إلا بعد اختفاء الديناصورات وإخلائها الساحة الطبيعية لهذه الثدييات بعد أن كانت تضيق عليها بشدة بسبب الكميات الهائلة التي كانت تلتهمها من الأشجار والحشائش.
ويبين تحليل جينات القمل الآن أن شجرة هذه العوائل ربما تفرعت قبل وقت طويل مما يعتقد حتى الآن.


غير أن كيفين جونسون من جامعة إلينوي و الذي شارك سميث في الدراسة لا يستبعد في الوقت ذاته أن يكون القمل قد عاش أيضاً متطفلاً على الديناصورات، مشيراً إلى أن القمل منتشر اليوم في العديد من أنواع الطيور والتي تعتبر السلالة البعيدة للديناصورات ذات الريش
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر :محيط

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق