الاثنين، 31 أكتوبر، 2011

ناسا تدرس التغير المناخي والطقس بقمر صناعي جديد


أطلقت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" الجمعة قمراً صناعياً مخصصاً لغايات مراقبة التغير المناخي العالمي والظروف الجوية والطقس، بحسب بيان صادر عن الوكالة الأمريكية.

وقالت الوكالة في بيانها إن القمر الصناعي، البالغ وزنه طنان، مصمم للدوران في مدار على ارتفاع 512 ميلاً عن الأرض، حيث سيكون بمقدوره رؤية كل أنحاء الأرض.
وأوضحت الوكالة أن القمر الصناعي، المعروف باسم NPOESS، أطلق صباح الجمعة بحسب التوقيت المحلي، من قاعدة فاندنبرغ الجوية في كاليفورنيا.
وكانت ناسا أطلقت، في وقت سابق، قمراً صناعياً لتنفيذ مهمة تستمر لثلاث سنوات تهدف إلى توفير فهم أفضل للتغير المناخي الذي يشهده كوكب الأرض، إلى جانب مسح البحار والمحيطات لمحاولة رصد أي تغيّر في ملوحة مياهها.
وقالت "ناسا" إن القمر الذي يحمل اسم سيقدم شهرياً خرائط مفصلّة تُظهر نسب ملوحة المياه وحركة التيارات البحرية، ومعلومات حساسة أخرى تساعد على فهم التحديات البيئية التي تواجه الأرض.
وتتوقع الوكالة الأمريكية بأن يكون للمعلومات المقدمة من القمر الصناعي دور حاسم في مساعدة العلماء على توقع ظواهر مثل "النينو" و"النينا" التي تنعكس سنوياً على شكل عواصف استوائية مدمرة في المحيط الهادئ.
وذكرت "ناسا" أن عملية إطلاق القمر الذي يأتي في سياق مشروع بدأ عام 2001 يمثل قفزة نوعية إلى الأمام، خاصة وأن الأبحاث حول ملوحة البحر والظواهر المناخية المماثلة كانت تقتصر على الاستطلاع الميداني من خلال السفن والمختبرات العائمة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر:cnn.arabic

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق