الخميس، 6 أكتوبر، 2011

وفاة "ملك التكنولوجيا" وعملاق الالكترونيات مؤسس أبل متأثرا بالسرطان



أعلنت شركة أبل ، عملاق الإلكترونيات ، في ساعة متأخرة من مساء أمس الأربعاء وفاة ستيف جوبز،أحد مؤسسيها عن عمر ناهز 56 عاما.
واستقال جوبز كرئيس تنفيذي للشركة في آب/أغسطس الماضي بعد صراع لعدة سنوات مع مرض السرطان،فيما ظل رئيسا لمجلس إدارة الشركة. وأصدر مجلس إدارة "أبل" بيانا أكد فيه رحيله.
وجاء في بيان الشركة أن "براعة وعاطفة وطاقة ستيف كانوا المصدر لإبداعات لا حصر لها أثرت وحسنت حياتنا جميعا .. إن العالم أصبح أفضل بشكل لا يضاهى بسبب ستيف".


ويعود الفضل إلى جوبز في اختراع فأرة الحاسوب في بدايات ظهور الكمبيوتر الشخصي ، ومؤخرا اخترع الشاشات التي تعمل باللمس وأجهزة الكمبيوتر اللوحية.

تلك النجاحات جعلت "أبل" في الفترة الأخيرة تتخطى شركة "إكسون موبيل" كأعلى شركات العالم من حيث القيمة رأس المال السوقي يزيد على 375 مليار دولار.
وقال عنه لاري بيدج،الرئيس التنفيذي لشركة "جوجل" إنه "رجل عظيم حقق إنجازات لا تصدق وبراعة مزهلة"، فيما وصفه مؤسس شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مارك زوكربيرج بأنه "ناصح مخلص وصديق".
أما بيل جيتس،الذي ربما يعد أكبر منافس له خلال مشواره المهني،فقال عنه: "نادرا ما يشهد العالم رجلا ذو تأثير عميق على غرار ستيف،سيشعر العالم بتأثيره خلال عدة أجيال قادمة".
نعى الرئيس الأمريكي باراك أوباما ليل الأربعاء شريك التأسيس في شركة "أبل" ستيف جونز ، قائلا إنه جسد "روح العبقرية الأمريكية،ويصنف ضمن أعظم المبتكرين الأمريكيين".
وقال أوباما في بيان: "كان ستيف بين أعظم المبتكرين الأمريكيين،ولديه من الشجاعة ما يكفي للتفكير بشكل مختلف،والجرأة الكافية ليعتقد أنه قادر على تغيير العالم،وكان لديه من الموهبة ما يكفي لفعل ذلك".
وأضاف أوباما عقب وفاة جوبز مساء أمس عن عمر ناهز 56 عاما بعد صراع مع سرطان البنكرياس : "ببنائه واحدة من أنجح الشركات على الأرض بدءا من مرآب منزله،فإنه جسد روح العبقرية الأمريكية".
وقال: "لقد حول حياتنا وأعاد تعريف الصناعات بأكملها وحقق واحدا من أندر أنواع الفخر في تاريخ البشرية،إنه غير طريقة نظر كل منا إلى العالم … لقد فقد العالم شخصا ذا بصيرة".
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر:trt.arabic

هناك تعليق واحد: