الأحد، 17 يوليو، 2011

لا تقل أنك تعرف.. الديناصورات انقرضت فجأة


 اكتشفت مؤخراً أحافير لديناصور ربما تكشف وبصورة نهائية وقاطعة أن الديناصورات انقرضت بشكل مفاجئ جراء انفجار هائل، مثل مذنب ضخم ضرب الأرض.

الأحافير الجديدة تعود لديناصور ذي قرن، ويعتقد أنها تعود لديناصور من عائلة تشمل تريسراتبس Triceratops أي ثلاثي القرون، وعثر عليها في حفرة جيولوجية تقع إلى الجنوب الشرقي من مونتانا.

وأفادت مجلة "ويرد" أن الأهمية في هذا الاكتشاف لهذه العظام ليس في المكان الذي عثرت فيه وإنما للعمق الذي وجدت فيه.

فقد اكتشفت العظام على عمق خمس بوصات تحت الحاجز الصخري الذي يعود للعصر "الطباشيري- الثلاثي" وهو العصر الذي شهد الانقراض المفاجئ للديناصورات وتوقفها عن الوجود.

لقد وجدت الأحافير في المنطقة القريبة من الحدود التي تشير إليها الدراسات بأنها شهدت الانقراض المفاجئ للديناصورات جراء ما يمكن أن نقول أنه سقوط مذنب ضرب الأرض ومسح الديناصورات عن الوجود.

بالطبع ستقولون أنكم تعرفون هذا الأمر منذ أمد بعيد، ولكن الحقيقة هي أن هذه النظرية ظلت قيد الجدل والأخذ والرد طوال 30 عاماً تقريباً، حيث أن النظرية الشائعة تفيد بأن مذنباً ضخماً ضرب منطقة شبه جزيرة يوكوتان المكسيكية في العصر الطباشيري.

المنتقدون لنظرية المذنب، غالباً ما يشيرون إلى ما يعرف باسم "فجوة الأمتار الثلاثة"، أي أنه لا توجد أحافير لديناصورات في منطقة الأمتار الثلاثة في الصخور التي تعود للعصر الطباشيري الأعلى، ويجادل البعض بأن الفجوة تشير إلى أن الديناصورات انقرضت بصورة تدريجية وليس فجائية كما في حالة المذنب.

بالنسبة لمكتشفي العظام الأخيرة، فإن هذا الاكتشاف يزيل أي شكوك بشأن نظرية المذنب، خصوصاً وأن هناك نظريات تقول إن الحياة انقرضت بسبب تدني مفاجئ في درجات الحرارة، أو أنها لم تنقرض جراء مذنب ضرب الأرض.

_____________________________
المصدر:سى إن إن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق