الأحد، 27 نوفمبر، 2011

كوكب عملاق تعرض للطرد من مجموعتنا الشمسية


قالت دراسة متخصصة في أبحاث الفضاء إن المجموعة الشمسية التي يتبع لها كوكب الأرض كانت في الماضي السحيق تضم كوكباً عملاقاً إضافياً، ولكنه سقط في معركة الجاذبية مع بقية العمالقة، ما أدى به إلى الاندفاع نحو الفضاء البعيد، بينما تمكن كوكب الأرض من الثبات بمكانه دون تهديد.

وقالت الدراسة التي نشرتها دورية "رسائل فيزياء الفضاء" ونقلت تفاصيلها مجلة "تايم" الشقيقة لـCNN إن المجموعة الشمسية التي تضم حالياً أربعة كواكب عملاقة هي المشتري وزحل وأورانوس ونبتون، كان فيها كوكب خامس هائل الحجم.
وأضافت الدراسة التي عمل عليها الباحث ديفيد نسفورني من معهد أبحاث "ساوثوست" بولاية كولورادو الأمريكية، أن الكوكب الخامس تعرض خلال فترة ما من التاريخ لظاهرة فلكية اقترب خلالها كثيراً من كوكب المشتري، الذي قام لاحقاً بفعل الجاذبية بدفعه إلى الفضاء بسرعة 322 ألف كيلومتر في الساعة.
وقال نسفورني إن الظاهرة وقعت قبل قرابة أربعة مليارات سنة، مضيفاً أن هذا الكوكب "بات اليوم في مكان بعيد جداً عنا."
وجاءت تقديرات نسفورني لوجود هذا الكوكب المجهول بناء على أبحاث استندت إلى برامج كمبيوتر قامت بمحاكاة افتراضية لظروف نشوء المجموعة الشمسية واصطفاف كواكبها بالشكل الحالي.
ولفت الباحث الأمريكي إلى أن كافة السيناريوهات المغايرة لفرضية وجود كوكب خامس عملاق كانت ستؤدي خلال برامج المحاكاة إلى اصطدام الكواكب الكبيرة في المجموعة ببعضها البعض.
وقد تكون هذه الظاهرة مسؤولة أيضاً عن نجاة كوكب الأرض باعتباره أحد الكواكب الصغيرة في المجموعة الشمسية، ما كان سيجعله عرضة لجاذبية سائر الكواكب الكبيرة لو أنها اصطفت بشكل مغاير لما هي عليه الآن.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر:cnn.arabic

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق