الجمعة، 4 مارس، 2011

فشل مهمة "غلوري" و"دخان" في المحطة الفضائية

ناسا كانت تطمح لدراسة تأثير الشمس وجسيمات فضائية على مناخ الأرض

أعلنت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" الجمعة أن مركبة الفضاء "غلوري" 
والصاروخ "توروس أكس أل" التي انطلقت من قاعدة "فاندنبيرع" الجوية في
 كاليفورنيا صباp الجمعة لن تتمكن من وصول مدارها المحدد.


وتتلخص مهمة المركبة في جمع بيانات يسعى العلماء من خلالها إلى استخدامها من 
أجل فهم أفضل لكيفية تأثير الشمس والجسيمات الفضائية الصغيرة على مناخ الأرض.
وبعد ست دقائق على انطلاق الصاروخ الذي يحمل المركبة غلوري Glory،
 أعلن مدير الإطلاق، عمر باييز، أن البيانات أظهرت أن المركبة لم تنفصل عن 
الصاروخ "توروس أكس أل" Taurus XL.
وأشارت ناسا إلى أن عدم انفصال الصاروخ عن المركبة تسبب في تباطؤ 
الصاروخ وعدم وصول المركبة إلى مدارها.
وفي وقت لاحق، أعلنت وكالة الفضاء الأمريكية أنها تحقق في سبب انطلاق جرس 
الإنذار الخاصة بانبعاث دخان على محطة الفضاء الدولية، وتحديداً في قمرة 
الالتحام الروسية RussianPirs.
وكشفت عن ذلك وحدة التحكم بالمهمة في ناسا،مشيرة إلى أنه لم تظهر رائحة 
انبعاث دخان،وأنه لا يوجد أي أخطار على المحطة الفضائية الدولية.
يشار إلى أنه في السابع والعشرين من فبراير/شباط الماضي، التحم مكوك الفضاء 
الأمريكي "ديسكفري" بالمحطة الفضائية الدولية، للمرة الثالثة عشرة والأخيرة، قبل 
إحالته إلى التقاعد، بعدما صال وجال في 39 رحلة بالفضاء، على مدار ثلاثة عقود.
يُذكر أنه بعد "ديسكفري،" سيقوم المكوك "إنديفور" برحلة أخيرة محددة مبدئياً في 
19 أبريل/ نيسان المقبل، بينما ينطلق المكوك "أتلانتس" برحلة محددة الصيف المقبل.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: cnn

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق